الرئيسية / فن وثقافة / مسيرة التشكيل السوداني منذ الأربعينات في 3 معارض في الشارقة
%d8%aa%d8%b4%d9%83%d9%8a%d9%84

مسيرة التشكيل السوداني منذ الأربعينات في 3 معارض في الشارقة

جاءت معارض الحداثة السودانية التي استضافتها مؤسسة الشارقة للفنون  في مقرها في قلب الشارقة، لتستعرض مسيرة الفن التشكيلي السوداني منذ أربعينات القرن المنصرم حتى يومنا هذا، والمراحل التاريخية التي تشكلت فيها جملة الظواهر الفنية المختلفة من مدارس وتجارب ورؤى خطها فنانو السودان.
قال صلاح محمد حسن القيم على المعارض: «بداية، لابد من توجيه الشكر الجزيل لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، لحضوره ودعمه المستمر لكل ما يخص الحركة الثقافية في الوطن العربي، والشكر موصول أيضاً للشيخة حور بنت سلطان القاسمي رئيسة مؤسسة الشارقة للفنون، على كل ما قدمته من التزام كامل بدعم الحركة الفنية في السودان عبر هذه المعارض، ونحن في الحقيقة نعجز عن التعبير عمّا قدموه للسودان من خدمة جليلة، تتمثل في عقد صلة الحركة الفنية السودانية من روادها حتى محدَثيها، وجمع أعمالهم تحت سقف مؤسسة الشارقة للفنون، وهي فرصة تاريخية قد يصعب تكرارها، تسمح للجميع سواء كانوا من أبناء السودان، أو بقية الجاليات العربية للاطلاع على هذا التاريخ الفني الزاخر».
وأضاف: يضم هذا المشروع ثلاثة معارض نوعية تتمحور حول الفن السوداني الحداثي وتجلياته ماضياً وحاضراً، بمشاركة مجموعة من أبرز الفنانين السودانيين، الذين تقدّم لوحاتهم ومنحوتاتهم أبرز التحديات والصراعات التي خاضها المجتمع والوسط الثقافي في السودان لصناعة هويته الخاصة، التي تشكَّل أهمها خلال حقبة الستينات والسبعينات، باعتبارها حقبة محورية شهدت صعود العديد من الحركات الحداثية التي شكلت انعطافات جذرية في المشهد الأدبي والفني، وساعدت على ازدهار مجالات الإنتاج الثقافي والفني كافة؛ حيث يضم المعرض حوالي 400 عمل فني لأكثر من أربعين فناناً.

جاء أول المعارض في بيت السركال، تحت عنوان «سعة الأفق.. إيجاز العبارة» وهو معرض استعادي للفنان عامر نور؛ حيث ضم جملة من أعماله التي أنتجها بداية من العام 1965 وحتى اليوم؛ حيث أبدع نور على مدى خمسين عاماً، منحوتات تعكس قدرته على دمج الأساليب والتقنيات والنماذج والأفكار التي استقاها من تجربته في كل من السودان والولايات المتحدة، مقدماً رصداً معمّقاً للعقود الخمسة الأخيرة في مسيرته الفنية، كما يبرز دوره المفصلي في حركة الفن الحديث الإفريقي، إلى جانب حضوره المؤثر في المسار التاريخي للفن الحديث العالمي المعاصر.
ويتضمن المعرض مختارات من منحوتاته المصنوعة من مواد متعددة، إضافة للوحاته ورسوماته وصوره الفوتوغرافية، متخذاً من عبارة «سعة الأفق.. إيجاز العبارة» معبراً لوصف تجربته واختلافها عن الأفكار التقليلية «المينيمالية»؛ حيث يجمع ما بين مفهوم التبسيطية وبين التأثير الإفريقي، خصوصاً التأثير السوداني من حيث المعمار والبيئة، بشكل يعكس قدرته على دمج الوسائل والتقنيات والأشكال والأفكار المتأتية من الطبيعة المزدوجة لتجربته، بوصفه فناناً سودانياً يعيش في الغرب. كما يضع نور الأشكال الهندسية ونصف الكروية في سياق يتقاطع مع سياق تاريخه وبيئته وتقاليده، ويظهر ذلك في أعمال مثل «بيت»، و«واحد فوق الآخر».
أما معرض «نساء في مكعبات بلورية» للفنانة كمالا إبراهيم إسحق، فيبرز تأثرها بالجداريات، وبالأخص أعمال الفنان البريطاني وليم بليك الذي كان يقدّم شخوصاً مشوهة بألوان ساكنة، لكن التأثير الأكبر كان بالنسبة لها هو طفولتها وحياتها في السودان، وذكرياتها عن حكايات الجدات والأساطير المروية، والطقوس النسائية التقليدية مثل «الزار».
وجوه النساء على أرصفة محطات القطار كانت الشرارة التي أطلقت الفكرة المحورية للمعرض الذي يضم مجموعة من بواكير أعمال الفنانة، بالإضافة إلى الأعمال الجديدة التي كُلّفت بها من قبل مؤسسة الشارقة للفنون، حيث نرى في أعمالها صور النساء وهي محبوسة في مكعبات بلورية وأشكالها مشوهة، عبر لغة بصرية خاصة تنقل حياة النساء السودانيات بعيون الفنانة.
معرض «مدرسة الخرطوم: حركة الفن الحديث في السودان (1945 – الحاضر)»، جاء ليوثق تاريخ حركة مدرسة الخرطوم، واستخلاص الأفكار الرئيسية لهذه الحركة الفنية، من خلال تسليط الضوء على نطاق حركة الحداثة في السودان والطبيعة المتواشجة لفرقها المختلفة، ومجموعاتها وحركاتها الفنية المتفرعة. وذلك عبر مقاربة اللوحات والرسومات (الأنواع التقليدية للفنون البصرية التي كان ينتجها أكثر الفنانين السودانيين الحداثيين) مع الخزفيات، والفخاريات، والمنحوتات، والصور الفوتوغرافية، والأفلام، والفيديو وعروض الأداء. كما يضم المعرض مواد أرشيفية تعرض للمرة الأولى.
شمل المعرض أعمال الرواد الأوائل في الخزف مثل الصديق النجومي، ومحمد أحمد عبدالله، وصالح الزاكي، وعبد الرزاق عبد الغفار، وأحمد شبرين، ومحمد الحسن عبد الرحيم، وكلهم كانوا خزافين محترفين يمتلكون دراية حقيقية بمدارس الفن المعاصرة والتقليدية، وتوضح أعمالهم محاولات لإيجاد مفردات تبعدهم عن الدراسات الأكاديمية الأوروبية، وتقربهم من الثقافة السودانية المتنوعة؛ حيث ابتكر هؤلاء الفنانون طرازاً جمالياً وهوية «سودانية» واضحة تجاوزت في آنٍ واحد حدودهم الوطنية لتشمل المواضيع والعناصر النابعة من القارة الإفريقية.
كما تم عرض أعمال الفنانين الشباب الذين تداخلت مسيرتهم المهنية مع الرواد الأوائل، أمثال حسين جمعان، صالح مشمون، عبدالباسط الخاتم، وعمر خيري.

الخليج الاماراتية

شاهد أيضاً

345340_84701

بأمر الشركة المنظمة: ممنوع دخول المحجبات حفل عمرو دياب في الكريسماس

أعلنت الشركة المنظمة لحفل عمرو دياب المقرر إقامته 25 ديسمبر المقبل، في أحد فنادق التجمع …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *