الرئيسية / تكنولوجيا / لماذا تخاف شركات التكنولوجيا من «ترامب»؟

لماذا تخاف شركات التكنولوجيا من «ترامب»؟

رؤية

شكل فوز دونالد ترامب برئاسة الولايات المتحدة صدمة كبيرة للكثيرين فى قطاع التكنولوجيا، الذي كان كبار قادته يؤيدون هيلارى كلينتون، ويدعمون حملتها الانتخابية بقوة.

 ويرجع الحزن المرتبط بفوز ترامب إلى عدد من المخاوف والأسباب أبرزها

تجاهل القطاع

لم يعير دونالد ترامب أى اهتمام لمجال التكنولوجيا مثلما فعلت المرشحة المنافسة هيلارى كلينتون، إذ أنصب تركيزه على عدد من القضايا الأخرى، مما تسبب فى شعور الشركات التكنولوجية بالاستياء.

المطالبة بمقاطعة أبل

هاجم دونالد ترامب عددا من الشركات التكنولوجية ومن أبرزها شركة أبل التى شن عليها هجوما كبيرا أعقاب رفضها مساعدة مكتب التحقيقات الفيدرالى فى فك تشفير هاتف أحد الإرهابيين، ولم يكتف بهذا فقط بل طالب بمقاطعة منتجات شركة أبل نهائيا.

انتقاد الأجهزة الذكية

رغم اهتمامه بنشر التغريدات عبر تويتر، إلا أن ترامب نادرا ما يستخدم البريد الإلكترونى، كما صرح فى عام 2014 أعقاب اختراق سونى أن الإنترنت وعصر الكمبيوتر أشبه بالحقيبة المختلطة، إذ يسهل حياة المستخدمين ولكن يضرهم بشكل ما.

إجبار أبل على تصنيع هواتفها بأمريكا

أعلن ترامب فى مارس الماضى أنه بصدد إجبار شركة أبل على تصنيع هواتفها وأجهزة الذكية فى الولايات المتحدة، بدلا من الصين، وهى الخطوة التى من شأنها التسبب فى الكثير من المشاكل الاقتصادية لشركة أبل.

حجب الإنترنت

خلال خطابه فى ديسمبر 2015، صرح ترامب برغبته فى حجب الإنترنت أملا فى وقف زحف داعش، ولم يبال بالمخاوف المرتبطة بحجب ومنع الوصول إلى بعض الأجزاء بالإنترنت، بل دعا “بيل جيتس” لمساعدته فى القيام بهذا الأمر.

مهاجمة مؤسس أمازون

هاجم ترامب مرارا الرئيس التنفيذى لشركة أمازون لشراء “واشنطن بوست”، واتهم “جيف بيزوس” مؤسس الشركة  باستخدام ورقة للسيطرة السياسية حتى لا تخضع شركته للضريبة.

شاهد أيضاً

بهذه الطريقة تستطيع قيادة سيارتك بآمان ليلاً وأنت مرهق!

يضطر البعض إلى القيادة في أوقات متأخرة من الليل، عقب انتهائهم من أعمالهم، وقد يكونوا …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *