الرئيسية / هموم الناس / المسألة الإقتصادية .. سؤالات على باب الحيرة

المسألة الإقتصادية .. سؤالات على باب الحيرة

السؤال كثيرالترداد هذه الأيام هو مابال الإقتصاد؟ وكم هو جيد أن يبدأ الناس بالسؤال فإن الإجابة تابعة للسؤال، ولكن يجب أن يكون السؤال دقيقاً لتكون الإجابة على مقاسه دقيقة هى الأخرى . فهل ياترى يعرف السائل كنه ما يسأل عنه ؟ هل يعرف ما هو الاقتصاد الذى هو موضع السؤال؟ فأهل الفقه قديما قالوا الحكم على الشىء فرع من تصوره، فما هو تصور السائلين لما يسألون عنه؟هل هناك تصور واحد لمعنى الاقتصاد فى أذهان السائلين؟لاشك أن غياب مفهوم محدد للإقتصاد عند العامة ، وأحيانا عند الخاصة هو مشكلة الإقتصاد الكبرى لأننا إن كنا لا نتفق على فهم مانواجهه فلن نتفق على كيفية مواجهة ما نواجهه.
معنى الإقتصاد لغة وإصطلاحا :
الإقتصاد فى اللغة العربية هى حالة التوازن بين منزلتين أو وضعين. يقول أهل التفسير فى تفسير( ثم أورثنا الكتاب الذين أصطفينا من عبادنا فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد ومنهم سابق بالخيرات بإذن الله ذلك هو الفضل الكبير ) المقتصد:هوالمستوي الحال بين الحالين. و أصل القصد استقامة الطريق والاقتصاد على ضربين: أحدهما محمود على الإطلاق، وذلك فيما له طرفان: إفراط وتفريط كالجود، فإنه بين الإسراف والبخل، وكالشجاعة فإنها بين التهور والجبن فكأن القائل يقول أن الإقتصاد هى الإستقامة بين ضدين ﴿والذين إذا أنفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان بين ذلك قواما﴾ الفرقان الآية 67 فمقامهم هو مقام الاستقامة بين التقتير الذى هو هو نقيض الاسراف وكلاهما مذموم
أما إذا ذهبنا غلى قاموس اللغة الإنجليزية فإن كلمة إقتصاد لاتبعد النجعة عن معنى التوازن
economy

شاهد أيضاً

تأجيل تنفيذ قرار زيادات رسوم الدخول للميناء البري

تدخلت وزارة النقل أمس لاحتواء الأزمة بين البصات السفرية وإدارة الميناء البري بالخرطوم على خلفية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × 2 =