أخبار عاجلة
الرئيسية / سياسة / النائب الأول: الإصلاح مستمر ومسنود بإرادة سياسية قوية

النائب الأول: الإصلاح مستمر ومسنود بإرادة سياسية قوية

جدّد النائب الأول لرئيس الجمهورية، بكري حسن صالح، حرص الدولة واهتمامها بتنفيذ برنامج إصلاح أجهزة الدولة، مؤكداً أن عملية الإصلاح قضية مستمرة ومسنودة بإرادة سياسية قوية، وقال إن الخدمة المدنية هي رأس الرمح في عملية الإصلاح.

وأكد صالح لدى مخاطبته يوم الثلاثاء، بمدينة ود مدني حاضرة ولاية الجزيرة، ختام فعاليات ورشة برنامج إصلاح أجهزة الدولة، أن التقييم الحقيقي للإصلاح هو تحقيق رضا المواطن عن كل ما يقدم له من خدمات بكل عدالة وسهولة ويسر في مكان تواجده.

وأوضح أن ولاية الجزيرة، وبما لديها من إمكانيات مادية وبشرية وخبرة تراكمية، يمكن أن تقدم الأنموذج لبقية الولايات في تنفيذ برنامج الإصلاح، وأضاف أن الجزيرة قطعت شوطاً مقدراً في مجال الإصلاح وتقديم الخدمات للمواطن، وجدّد سعي الدولة لإصلاح وتوحيد الخدمة المدنية بإعادتها لسيرتها الأولى.

متابعة ميدانية

النائب الأول يقول إن ولاية الجزيرة يمكن أن تقدم الأنموذج لبقية الولايات في تنفيذ برنامج الإصلاح، لأنها قطعت شوطاً مقدراً في مجال الإصلاح وتقديم الخدمات للمواطن

بدوره أوضح وزير الدولة بمجلس الوزراء، جمال محمود، مقرر اللجنة العليا لمتابعة تنفيذ برنامج الإصلاح، أن زيارتهم لولاية الجزيرة تأتي في إطار حرص اللجنة العليا على الوقوف ميدانياً على مستوى تنفيذ مطلوبات برنامج الإصلاح.

وذكر أن الورشة ركزت على مطلوبات الإصلاح على المستوى الولائي، وتم الاتفاق على تفعيل لجان الإصلاح بالوزارات، وكافة مستويات الحكم بالولاية، فضلاً عن الاهتمام بقياس الأثر الاجتماعي لمشروعات برنامج الإصلاح، مشيراً إلى أن الهدف من الإصلاح هو تقويم الأداء ورفع كفاءة أجهزة الدولة بما يعزز ثقة المواطن، ويجعل الخدمة التي تقدم له تتم بكل سهولة ويسر وبأدوات وتقنيات حديثة.

من جانبه أكد والي الجزيرة، عزم حكومته على استكمال مطلوبات النهضة والإصلاح والعمل على توفير الخدمات الضرورية للمواطنين، مشيراً لأهمية التواصل وإحكام التنسيق وتوفير المعلومات بين آليات ومستويات تنفيذ برامج الإصلاح المختلفة.

شاهد أيضاً

1464189421

إيطاليا: وضع السودان الجغرافي يجعله عرضة للتحديات

قال رئيس لجنة العلاقات الخارجية، بمجلس النواب الإيطالي، فابريزيو جيجيتو، يوم الجمعة، إن وضع السودان …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *