الرئيسية / هموم الناس / ثورة أكتوبر أحد محركات تاريخنا السياسي المُعاصر

ثورة أكتوبر أحد محركات تاريخنا السياسي المُعاصر

من قال ان ثورة أكتوبر وشعاراتها هي مجرد، حدث عابر في حياتنا..؟ حتى لو مرت على ذكراها عشرات السنين والديمقراطية غائبة …؟
ثورة أكتوبر، حدث فريد، وسيظل هكذا، لانها نقطة تحوّل في الوعي والفكر والثقافة، والحس الإنساني، والمعرفة لخصتها ندوة جامعة الخرطوم التي عقدت من أجل قضية جنوب السودان، في وقتها، وازدادت الثورة اشتعالاً، حينما سقط الشهيد القرشي، لتتسع الثورة في صفوف طلاب جامعة الخرطوم حينذاك، والمعاهد العليا والثانويات، وعزز الخطوة ودعمها أساتذة الجامعة، والقوى السياسية والنقابات والوطنيين الأحرار في داخل الجيش. فكان الإضراب السياسي والعصيان المدني الذي أجبر الطاغية إبراهيم عبود، إعلان إنهيار الدكتاتورية وحكم الطغيان .
ثورة أكتوبر خطوة جبّارة، في تاريخنا المعاصر لتخطي عقبات بناء الدولة الوطنية المدنية الحديثة، وإشاعت ثقافة الديمقراطية والحريّة والعدالة الإجتماعية.
ثقافة حية تحتفي بكل الإرث الإنساني من معرفة وفكر وثقافة تبني الفرد والمجتمع، ثقافة ترسخ الانتماء، للأرض للجذور. ثقافة تبني جسور من المحبة بين فسيفساء الشعب. ثقافة تحرر العقول.
ثقافة تبني الإنسان لتجعله يعتز بكل ما هو سوداني، من أرض وتاريخ وحضارة، وإنسان نابض بالحياة والامل والتطلع، في وطن زاخر بالتعدد والتنوع في فكره وثقافته، وطقسه ومزاجه ، وفنه وشعره، وفلكوره.
ثقافة تشيع في النفس والعقل والروح، قيم المحبة والتسامح والتعاون والتكاتف والتلاحم والنفير ونصرة المظلوم وعون الفقير.
ثقافة تحارب الخمول والكسل والفساد والاستغلال والانتهازية. ثقافة تحارب إحتكار السلطة والثروة والدين والقيم ..!
ثقافة تنتصر لكل ما هو أصيل ونبيل.
وحتى لا يتسرب من أيدينا وعقولنا ومخيلاتتا وذاكرتنا الفردية والجمعية، هذا التطلع المشروع، لابد من بناء الفرد حيثما كان في داخل السودان، أو خارجه، والبناء الذي أعنيه، هو البناء الثقافي، الذي يؤهله لفهم لماذا هو مهم بناء نظام حكم سياسي ديمقراطي..؟ وكيف يكون البناء قوياً وراسخاً، لا تزعزعه عواصف الفتن، ولا أعاصير الإنقلابات العسكرية، ولا مخططات الأعداء، ولا تيارات التخلف التي أشاعت طوال الفترة الماضية ثقافة الجهل والتخلف والتفرقة، والعنصرية والجهوية التي أدت إلى إنفصال الجنوب، وإستمرار الحرب والمعاناة والدكتاتورية .
لذلك يجب الاحتفاء بذكرى ثورة أكتوبر بهذا الفهم والاعتبار، لنفهم ان لا سبيل لنا، للخروج من النفق المعتم الذي نعيش فيه منذ سنوات..! سوى التخلص من دكتاتورية الانقاذ وكل تيارات التخلف ..!
لان التاريخ أثبت أن كل التجارب الناجحة في هذا العصر، هي تجارب الدول التي تحكم بالديمقراطية. بمعنى أنه من غير المستطاع أن نجد ما هو أفضل من الديمقراطية، إطاراً وخياراً لنظام حكم يكفل التعايش والاستقرار والتطور.
صحيح، أن الإنسان يشترك مع الحيوان في حاجات طبيعية كثيرة وأساسية: كالحاجة إلى الطعام، والنوم، والمأوى، والجنس، وقبل ذلك كله حاجته إلى المحافظة على حياته، والإبقاء على وجوده… الخ. وهو إلى هذا جزء من الطبيعة. غير أن الإنسان يعود ويختلف عن الحيوان إختلافاً جوهرياً من حيث أنه لا يشتهي أشياء مادية محسوسة فحسب، كشريحة لحم، أو كسرة خبز، أو سترة تقيه من البرد أو الحر، أو مأوى يعيش فيه، وإنما يشتهي أيضاً أشياء معنوية لا مادية وأولى رغباته الأساسية اللا مادية هي أن يعترف بآدميته، وأنه يريد من الآخرين أن يعترفوا به (كائناً بشرياً) موجوداً له قدره وكرامته، ذَا قيمة.
بل أنه كثيراً ما يقبل التضحية بحياته من أجل العمل على صيانة معناها. أنه على استعداد للمخاطرة بحياته في صراع من أجل “المنزلة المجردة” وهو وحده القادر على التغلب على اكثر غرائزه الحيوانية، وأهمها غريزة حب البقاء، في سبيل مباديء وأهداف أرقى وأكثر تجريداً. أن الرغبة في نيل الإعتراف كما يقول: “هيجل” هي محرك التأريخ.
في هذا الإطار يجيء فهمنا لثورة أكتوبر، كونها احدى محركات تاريخنا السياسي المعاصر، من أجل بلوغ الديمقراطية ضرورة حياتية للإنسان.
فهي تجربة إنسانية جاءت بعد كفاح الإنسان وصراعه من أجل إثبات آدميته وكرامته وقيمته، ومن هنا فأن العقل البشري يفرضها، والأخلاق تحتمها للمحافظة على إنسانية الإنسان وحريته، وكقاعدة أساسيّة لتحقيق السلام الاجتماعي والاستقرار السياسي وتطور الحياة وتحتمه طبيعة الإنسان لكي تنمو وتزدهر، فالطبيعة البشرية إذا ما تركت وشأنها وتحررت من كل قيد عليها من الخارج، إتجهت إلى إنتاج مؤسسات حرة تؤدي عملها على خير وجه وأفضله. كما أن الديمقراطية تعني الإيمان بأن الثقافة الإنسانية هي التي ينبغي أن تسود وتكون لها الغلبة على غيرها، بمعنى أن الجوانب الإنسانية من هذه الثقافة هي التي بجب أن تبقى. وخليق بِنَا أن نعترف إن القضية في النهاية هي قضية أخلاقية شأنها شأن أية فكرة أخرى تتعلق بما ينبغي أن يكون.
التحية لثورة أكتوبر في ذكراها الثالثة والخمسين
والتحية لكل الشهداء، ولكل المناضلين.

شاهد أيضاً

التصديق الإلكتروني .. تأمين الحكومة الرقمية

خطوات جادة تقوم بها الدولة للوصول إلى الحكومة الإلكترونية، من خلال إدراج جميع المعاملات إلى …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × one =