الرئيسية / فن وثقافة / في معرض الكتاب ببري جناح المملكة (أصالة الموروث الثقافي السعودي)

في معرض الكتاب ببري جناح المملكة (أصالة الموروث الثقافي السعودي)

تأكيداً لإهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين بالعلم والكتاب، وتنفيذاً لتوجيهات وزارة التعليم  بالمملكة العربية السعودية، بقيادة معالي الوزير الدكتور أحمد بن محمد العيسى، وتحت الإشراف المباشر لسعادة سفير خادم الحرمين الشريفين بالسودان، الأستاذ علي بن حسن جعفر  وفي ظل الإشراف العام والمساندة من قبل سعادة الدكتور جاسر بن سليمان الحربش     (وكيل وزارة التعليم لشؤون البعثات والمشرف العام على الإدارة العامة لشؤون الملحقيات الثقافية)، تحرص الملحقية الثقافية على المشاركة الدائمة والمتميزة في معرض الخرطوم الدولي للكتاب في كل عام.           وفي هذا العام حرصت الملحقية الثقافية بقيادة سعادة الدكتور بندر بن محمد الحركان (الملحق الثقافي) على التواصل المبكر مع وزارة الثقافة السودانية، وقد وجدت ترحاباً طيباً من وزير الثقافة الطيب حسن بدوي، ووزير الدولة بوزارة الثقافة المشرف على المعرض الدكتور حسب الرسول أحمد الشيخ بدر،  وكيل الوزارة – رئيس اللجنة العليا للمعرض الدكتور  كرم الله حامد، ومدير إدارة المعارض الأستاذعبدالعظيم مجذوب، حيث تم تخصيص مساحة (100) متر مربع للجناح السعودي، ويضم  (5) أقسام و(11) جناحاً فرعياً للكتب ويحتوي الجناح على الأقسام التالية: الأجنحة الفرعية للكتب، الصالون الثقافي، اللوحات التكريمية لعدد من رواد الأدب والثقافة السعوديين الراحلين، التراث السعودي،  العرض الإلكتروني، ومركز التوزيع للمطبوعات المجانية، ويأتي الجناح السعودي تحت شعار  (أصالة الموروث الثقافي السعودي)، ويشمل الجناح السعودي عرض (3) آلاف عنوان جديد، وتوزيع (10) آلاف كتاب ومجلة ومطبوعة مجاناً و(5) آلاف مصحف، بالإضافة إلى (3) آلاف علم سعودي،        أما الجهات المشاركة في الأجنحة الفرعية للكتب فهي وزارة التعليم، وزارة الثقافة والإعلام، مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية، دارة الملك عبدالعزيز، مكتبة الملك فهد الوطنية، مكتبة الملك عبدالعزيز العامة، جامعة بيشة، مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، الملحقية الدينية بالسفارة السعودية، بالإضافة إلى مشاركة خاصة  من مكتبة الملحقية الثقافية بالخرطوم، كما إنتدبت بعض هذه الجهات مندوبيها للمشاركة في المعرض،  وتشارك الملحقية الثقافية في البرنامج المصاحب بالشراكة مع مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية بالمملكة العربية السعودية،  بتقديم ندوة بمركز الفيصل الثقافي يوم الخميس 19أكتوبر2017  الساعة 8 م بعنوان (تعليم اللغة العربية بوصفها لغة أجنبية -نظرة تاريخية والدور السعودي في ذلك)  يقدمها البروفيسور محمود إسماعيل  بن صالح (الصيني سابقا) – رئيس مجلس أمناء المركز- كما سيقدم ذات البروفيسور محاضرة  عن (أساليب معالجة الألفاظ الإسلامية في الترجمة)، الساعة 2 ظهراً من نفس اليوم في معهد الترجمة الإسلامي التابع لمنظمة المؤتمر الإسلامي بمقر المعهد شرق جامعة أفريقيا العالمية، كما سيقوم الوفد السعودي المشارك في المعرض بعدة زيارات تشمل جامعة أفريقيا العالمية، ومعهد الخرطوم الدولي للغة العربية، والهيئة العليا للتعريب بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، ومجمع اللغة العربية، ومعهد البروفيسور عبدالله الطيب للغة العربية بجامعة الخرطوم.  وسيقوم الدكتور طارق بن إبراهيم الشليل (المشرف على بوابة المكتبة الإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي بمكتبة الملك عبدالعزيز العامة) بالتوقيع على كتابه (تنمية الموارد البشرية في المكتبات العامة)، وسيقوم بتوزيعه كإهداء لبعض زوار جناح المملكة العربية السعودية.

شاهد أيضاً

“لوشي” تدعو لصديقاتها بعاشق “مجنون” مثل قيس بن الملوح

نشرت الإعلامية السودانية ونجمة السوشيال ميديا الأولى في السودان آلاء المبارك على صفحتها الرسمية عبر …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

16 − five =