وتلقى أوليه لياشكو، زعيم الحزب الراديكالي، لكمات عديدة من زعيم حزب المعارضة يوري بيوكو، بعدما اتهمه الأول بالعمل مع الكرملين.

وقال لياشوكو خلال الاجتماع:” بيوكو وسيرغي ليوفوشكين ( النائب عن الكتلة المعارضة) سافرا إلى موسكو لتلقي تعليمات من الكرملين”.

وأضاف لياشوكو قبل أن يتلقي لكمة من بيوكو:” يجب أن تتلقى التعليمات من شعبك، من الأوكرانيين. وبالمناسبة، أريد أن أسال جهاز الأمن الأوكراني: لماذا يزورون موسكو ولا يتم إيداعهم السجن”.

وتدخل عدد من النواب من أجل إنهاء الشجار، لكن لياشوكو ظل مشيرا بأصبعه إلى بيوكو قبل أن تندلع جولة جديدة من الملاكمة بينهما.

وتلك ليست المرة الأولى التي يشارك فيها لياشوكو المعروف بتوجهاته الشعبوية، في عراك عنيف داخل البرلمان.

والكتلة المعارضة في البرلمان تتألف من نواب سابقين في حزب الأقاليم الذي كان يدعم الرئيس السابق فيكتور يوشينكو، الذي كانت تدعمه موسكو، وتمت إطاحته في عام 2014 بعد مظاهرات عارمة.