الرئيسية / سياسة / حملة ضد ترامب تدعو”المجمع الانتخابى” بنيويورك لتغيير النتيجة وإنجاح هيلارى

حملة ضد ترامب تدعو”المجمع الانتخابى” بنيويورك لتغيير النتيجة وإنجاح هيلارى

 ذكرت تقارير إخبارية أمريكية، أن الرئيس الأمريكى المنتخب، دونالد ترامب،  قد يطاح به من البيت الأبيض بعد 5 أسابيع وتحديدا يوم 19 ديسمبر المقبل، وتنصب منافسته الديمقراطية هيلارى كلينتون رئيسة للولايات المتحدة، رغم ضآلة فرصها.

ونقلت قناة “العربية” عن التقارير الأمريكية قولها، إن هيلارى هى الفائز الحقيقى بانتخابات 8 نوفمبر الرئاسية، فالفرز النهائى لصناديق الاقتراع أوضح يوم أمس السبت أنها حصلت على 47.7% من الأصوات مقابل 47.1 % لترامب، وبالأرقام انتخبها 60 مليونا و470 ألفا من الأمريكيين، هم أكثر بنصف مليون تقريبا ممن انتخبوه.

وعلى ممثلى نيويورك فى “المجمع الانتخابي” أن يقرّوا هذه الحالة، عبر تصويت آخر يقومون به شخصيا بعد 40 يوما، وهو تصويت نهائى يقرّ به المندوبون النتيجة نفسها عادة، كى لا يعاكسون رغبات سكان الولاية التى يمثلونها.

وأشارت “العربية” إلى أن الغاضبين من فوز ترمب تكاتفوا فى اليومين الماضيين وبدأوا بحملة غايتها حمل المندوبين فى “المجمع الانتخابي” على تغيير أصواتهم التى انتقلت تلقائيا إلى ترامب من الولايات التى فاز بها، وعدد مندوبيها هو أكبر من عدد مندوبى الولايات التى فازت بها هيلاري، لذلك فاز بالتحول التلقائى لأصوات أولئك المندوبين إليه، لا بتصويتهم له مباشرة، إلا أن عليهم أن يدلوا بأصواتهم شخصيا ومباشرة يوم 19 ديسمبر، حيث يمكن لبعضهم أن يعاكس رغبة ولايته ويغير صوته ليصبح لصالح هيلاري، فإذا قام 38 منهم فقط بنقل أصواتهم من ترامب إليها، يصبح مجموعها 270 صوتا، فيما تقل حصة ترمب من 306 حصل عليها تلقائيا يوم الانتخابات لتصبح 268 صوتا، فيصبح “الرئيس المنتخب” خاسرا للانتخابات.

وكان هذا الوضع قد حدث سابقا فى 3 حالات فى الماضى، وجعلت المنافس رئيسا، ويصبح “الرئيس المنتخب” خاسرا للانتخابات، وكانت أخر تلك الحالات حين فاز جورج بوش عام 2000 على “آل جور” بأصوات مندوبى المجمع، مع أن “آل جور” حصل على نصف مليون صوت شعبى زيادة عنه، فانتهت الحال به خاسرا وهو الرابح حقيقة، أى كالذى حدث لهيلارى.

الأصوات موزعة فى المجمع على الولايات، طبقا لعدد سكان كل ولاية وقوتها الاقتصادية، وهو لا يصوّت مباشرة لأى مرشح، بل تتحول أصوات مندوبيه للمرشحين طبقا لفوزهم بالولايات، فحين يفوز أحدهم بأصوات سكان ولاية نيويورك مثلا، تصبح أصوات المجمع الانتخابى الممثلة نيويورك من نصيبه، حتى لو فاز بفارق صوت شعبى واحد فقط.

شاهد أيضاً

ad6e7f65bd

صحيفة سودانية:الخرطوم تمضى نحو قطع العلاقات الدبلوماسية مع طهران نهائيا

ذكرت صحيفة “الرأى العام” السودانية الصادرة بالخرطوم اليوم الثلاثاء، أن الحكومة السودانية أنهت عقد استئجار …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *