الرئيسية / سياسة / جمهورية مصرالعربية تتجه لزراعة الأراضي السودانية للحد من الإستيراد بالدولار

جمهورية مصرالعربية تتجه لزراعة الأراضي السودانية للحد من الإستيراد بالدولار

بعد مطالبة اللواء محمد على المصيلحى، وزير التموين، السفير السودانى بالقاهرة، بتوريد الزيوت إلى مصر بجانب اللحوم، اقترح النائب السيد حسن وكيل لجنة الزراعة بمجلس النواب، بضرورة العمل على فتح باب النقاش لوضع الضوابط والاتفاق على زراعة الأراضى السودانية، لاستغلالها لزراعة المحاصيل الاستراتيجية بدلا من استيرادها من الخارج واستنزاف مليارات الدولار، بالإضافة إلى ضمان المحاصيل المزروعة لخصوبة التربة السودانية ووفرة مياه نهر النيل.

وينشر “برلمانى” أراء نواب البرلمان حول ذلك المقترح، والذى جاء بين القبول والرفض بين نواب البرلمان.

السيد حسن: نسعى لفتح باب الزراعة فى السودان للحد من استيراد المحاصيل بالدولار
فى البداية قال النائب السيد حسن، مطالبة وزير التموين، السودان بتوريد الزيوت إلى مصر بجانب اللحوم، يجب أن يأتى بالتداول بالجنيه المصرى، وعلينا استغلال الأراضى السودانية بزراعتها بالمحاصيل الاستراتيجية وخاصة الأيام المقبل، وذلك لسد الحاجة من استيراد القمح والذرة والمحاصيل الزيتية، وبشرط أن يكون التعامل بالجنيه المصرى.

وأكد “حسن” فى تصريحات لـ”برلمانى”، أن زراعة الأراضى السودانية لصالح مصر، بمثابة فكرة سيتم العمل عليها خلال الفترة المقبلة للسعى لفتح باب الاستثمار بالزراعة فى السودان للحد من الاستيراد بالدولار، وذلك من خلال تقديم طلبات إلى البرلمان السودانى والحكومة السودانية، للنقاش ووضع ضوابط استثمارية لزراعة الأراضى بالسودان.

وأوضح “حسن”، أن زراعة الأراضى السودانية لا يتمثل بدور الحكومة، وهذا الدور يجب أن يقوم به المستثمرين المصريين وأصحاب الشركات الكبرى التى تعتمد على المحاصيل المستوردة، كما أن لجنة الزراعة ستعقد حوارات متتالية مع المستثمرين لبحث سبل زراعة الأراضى السودانية.

وتابع وكيل لجنة الزراعة بمجلس النواب، أن اللجنة ستعمل خلال الفترة المقبلة على جمع شمل دول حوض النيل مرة أخرى، وذلك للعمل على استعادة منطقة حوض النيل واسترجاع مسماها القديم “سلة الغذاء العالم”.

توحيد تامر: الزراعة بالسودان توفر مليارات الدولارات الخاصة باستيراد المحاصيل الاستراتجية
قال النائب توحيد تامر عضو لجنة الزراعة والرى والأمن الغذائى بمجلس النواب، إن مقترح النائب السيد حسن بزراعة الأراضى السودانية للحد من الاستيراد بالدولار، كان مطروحا منذ 6 سنوات ولم يتم البت به سابقا، كما سنعمل على طرح الزراعة فى السودان قريبا.

وأكد “تامر” فى تصريحات لـ”برلمانى”، على مدى إفادة مصر اقتصاديا فور توقيع بروتوكول مع السودان بشأن فتح باب الاستثمار لزراعة الأراضى السودانية، واستغلالها بزراعة فول الصويا والذرة الصفراء والقمح، وذلك لتوفير مليارات الدولارات الخاصة باستيراد المحاصيل الاستراتجية مما سيقلل استهلاك الدولار.

وأشار عضو لجنة الزراعة بمجلس النواب، إلى مدى خصوبة التربة السودانية لزراعة المحاصيل، بالإضافة إلى وفرة مياه الرى، قائلا: “أغلب الدول بتزرع أراضى خارج حدودها لسد حاجتها من المحاصيل”.

وطالب عضو مجلس النواب، بضرورة العمل على فتح الحوار مع الجانب السودانى بهذا الشأن والعمل على توقيع بروتوكول تعاون بين البلدين فى مجال الزراعة، وفتح باب الاستثمار للبلدين.

فؤاد حسب الله: جيد وعلينا استغلال الأراضى الصحراوية المصرية أولا
قال النائب فؤاد حسب الله عضو لجنة الزراعة والرى والأمن الغذائى بمجلس النواب، إن مقترح زراعة الأراضى السودانية لتوفير حاجة مصر من المحاصيل الاستراتيجية، بدلا من استيرادها بالدولار، جيد وعلينا استغلال الأراضى الصحراوية المصرية أولا.

وأكد “حسب الله” فى تصريحات لـ”برلمانى”، أن زراعة الأراضى السودانية تحتاج إلى عدد كبير من المستثمرين الكبار، وذلك لزراعة مساحات كبيرة، وعلينا الاستفادة من المستثمرين لاستصلاح الأراضى المصرية، وذلك للقضاء على أزمة الدولار الموجودة نهائيا.

وتابع عضو لجنة الزراعة بمجلس النواب، أن زراعة الأراضى السودانية تحتاج إلى آلية واستراتيجية محددة وآلية، للعمل من خلال توفير متخصصين وأيدى عاملة والتى ستعمل بالسودان بالدولار، ويمكن توفير الجهد المبذول لتشغيل الشباب المصرى بالأراضى المصرية التى يتم استصلاحها، وذلك للعمل على القضاء على البطالة من الناحية الأخرى.

شاهد أيضاً

karori32_477778247-300x225

لدى ترؤسه الاجتماع التحضير بموسكو… الكاروري يؤكد متانة العلاقات السودانية الروسية

موسكو : أكد دكتور أحمد محمد صادق الكاروري وزير المعادن لدى ترؤسه امس بموسكو الاجتماع …

تعليق واحد

  1. لن نسمح باستغلال شبر واحد من اراضينا للزراعه المصريه قبل ان تعتذر الحكومه المصريه اعتذارا رسميا واضحا عن الاساءه البذيئه التي وجهها الاعلام المصري للشعب السوداني ..

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *