ووجه رونالدو صفعة إلى المشككين بمستواه الحالي، ورفع رصيده إلى 38 ثلاثية في مختلف المسابقات، وهو رقم قياسي للاعبي الليغا، مقابل 36 لغريمه الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة.

ولم يخسر ريال مدريد في آخر 26 مباراة في مختلف المسابقات، فرفع رصيده إلى 24 نقطة مبتعدا بفارق 3 نقاط عن إشبيلية الذي سقط في فخ التعادل على أرض خيخون 1-1، فيما يلعب أتلتيكو مدريد الرابع (18 نقطة) مع ضيفه ملقة، وبرشلونة الثالث (19 نقطة) مع ضيفه غرناطة في وقت لاحق.

وحقق ريال فوزه الرابع على التوالي في مختلف المسابقات في سعيه إلى التتويج باللقب الغائب عن خزائنه منذ عام 2012.

وفاجأ المضيف تشكيلة المدرب الفرنسي زين الدين زيدان، فمن عرضية على الجهة اليسرى فشل المدافع الفرنسي رافايل فاران بتشتيتها داخل المنطقة، تابعها البرازيلي ديفرسون مسجلا هدفه الرابع هذا الموسم (7).

وحصل ريال على ركلة جزاء بعد ضربة حرة من الجناح الويلزي غاريث بايل ارتدت من يد مدافعي حائط الصد، تولى رونالدو تسديدها بنجاح أرضية في الزاوية المعاكسة للحارس فرناندو باتشيكو (17).

وأخذ رونالدو الأمور على عاتقه بعد تسديدة يمينية من خارج المنطقة ارتدت من الدفاع وخدعت الحارس لتسكن زاويته اليسرى (33).

في الشوط الثاني، حصل الـ”دون” على فرصة الثلاثية من ركلة جزاء ثانية، إلا أنه أهدرها هذه المرة أمام باتشيكو (79)، وهي الرابعة الضائعة له من أصل آخر 8 ركلات.

لكن ريال لم يرضخ، وسجل هدفه الثالث بعد تمريرة طويلة المدى من البرازيلي مارسيلو إلى البديل ألفارو موراتا بديل الفرنسي كريم بنزيمة الذي لعب كرة ساقطة جميلة من فوق الحارس (84).

وعوض رونالدو ركلته الضائعة، وحقق الهاتريك بتسديدة من داخل المنطقة بعد تمريرة من مارسيلو، مسجلا هدفه الخامس في الدوري (88)، ليحسم ريال المواجهة 4-1.