الرئيسية / رأي / السنة الأولى من الزواج

السنة الأولى من الزواج

كانت *(ليلى)* منتهى الجمال والرقّة شخصيتها الممزوجة بالروعة جعلتني أحمد الله على أنني إخترتها دون غيرها لتكمل معي باقي عمري،  فمنذُ وصولها إلي منزلي وأنا عاهدت الله بأن اعاملها بما يرضي الله كنت استيقظ على همس صوتها الرقيق  ونفحات عطرها و التي لطالما أحببته،كل شيء  في البدايات جميل وعلى أكمل وجه من بداية نهاري الى نهايته فالإفطار ينتظرني  وحتى ملابسي وحذائي النظيف اللامع على أطراف الكرسي وغرفتي المُرَتبةِ والإبتسامة المشرقة والتى تطل على نافذة السعادة وما يبقى لي غير أن أجهز نفسي للدوام الذي كان يفصلني عنها ويُرجعني لها بكل شوق وانا أحسب الوقت وأحسه عمراً كاملاً حنان *(ليلى)* ورقتها وقوامها الممشوق وصوتها الهاديء وتعاملها  الحكيم جعلني رجل متغير تماماً أكثر إنتاجية وأكثر حكمة وما أجمله من إحساس حينما أحضر الى المنزل بعد عناء العمل أدخل ذاك العُش الهادئ ابحث عن شريكة حياتي و التي افتقدها طوال اليوم ، فأجدها في المطبخ فأجلس خلف البراد أسمع زقزقته و أسند ظهري عليه و أرى ليلى بقوامها الممشوق وهي تلعب بأدوات المطبخ  لتَعِدّ لنا وجبة الغداء وكأنها سيمفونية عشق و حتى طنجرة الطبخ تخيلتها ٱلة موسيقية   والدجاجة داخلها تتراقص على  أنغام يداها الناعمتان وانا اراقبها بصمت أحياناً وأحياناً أخرى أَحدِثها عن عبء العمل واليوم الشاق وبعدها نجلس على طاولة واحدة ونتحدث كأننا بلابل  صوت هادئ وطلبات بسيطة جعلني اعشق حياتي وأؤمن بإختيار أمي فأنا وليلى  تزوجنا زواجاً تقليدياً ولكنه ناجح بنسبة عالية….  مرت السنة الٱولى وأنا في حلم جميل   حتى أستيقظت من هذا الحلم بعد أول طفل لنا …..
*(فبعد ثلاث سنوات مرت على زواجنا)***
استيقظت  من نومي على بكاء طفلي وعلى صوت أشبه بأزيز الرياح حينما تمر على الشجر ؛ صوت الطفل وصوتها الهادي وهي تهدهد فيه جعلني أشعر بالغيرة من الزائر الجديد حاولت إقناعها بأن أخرج من غرفتي  لأنام في غرفة المسافرين، لكي أستطيع النوم والراحة فأنا استيقظ مبكراً للدوام وعملي يتطلب مني مجهود ذهني،  فسرعان ما تبدل الحال  وإحتل الطفل مكان نومي حتى إعتدتُ على  النوم بمفردي والبلبل الشادي (ليلى) تنام في الغرفة مع الطفل ثمة أشياء عدة تغيرت بعد ثلاث سنوات من الزواج سوى شيءٍ  واحداً لم يتغير هو حبي لها فأنا أحبها كأول مرة إلتقيت بها لم أكن أتوقع أنني سأتغير هكذا فأنا أصبحت لا أهتم بها بل اهتم بالطفل وغير  علاقتي ببعض الصديقات اللاتي اتواصل معهن عن طريق الدردشات قبل النوم؛  وهي كذلك تغيرت تماماً فهي أصبحت لا تهتم بمظهرها فالثوب الذي تلبسه في الصباح هو نفسه الذي تطبخ به وتنظف به وحتى أثناء عودتي الى المنزل تستقبلني به،  وكثيراً ما لفت نظرها على ذلك ولكن لا حياة لمن تنادي، يدور دولاب الأيام والفجوة بيننا تكبر والروتين يقتلني و أنا على امل أن تتغير وترجع كما كانت ولكن لا فائدة من الحديث أصبحت استيقظ   على أجراس المنبه بعدما كانت توقظني لأجد ملابسي جاهزة في الغرفة ولكن ليس كبداية زواجنا ألبسها ثم أهرع الى المطبخ أحمل كأس الشاي بالحليب وانطلق الى الدوام…  وبعد الإنتهاء منه  أدخل الى المنزل  أجرجر أرجلي بعد عناء طويل أحمل معي الخبز والحليب و متطلبات المنزل،  أدخل إلى المطبخ وأنظر إليه  أحيها وهي تحضر لي وجبة الغداء كل شيء تغير لم تكن نفسها قائدة الأوركسترا و التى كنت أُرقبها وهي تعزف موسيقى الطبخ،
وأهرب منها الى غرفتي اجلس في شرفتي التي تطل على الشارع  أُدخن لفائف التبغ وبجانبي القهوة  وهي التي تصرخ مع الطفل تارة وترجع بمناداتي فقط ما افعله هو إني أنتظر حتى وقت الغداء يحين أنظر الى تلك الحسنوات وقوامهن الممشوق وشعرهن السائب على أكتافهن تغير كل شيء بسرعة….
أصبحت (ليلى ) لا تهتم بنفسها ولا بشعرها المسدول الأسود والذي تقصف او بت احياناً لا ٱراه بسبب ذلك الوشاح الذي لا يفارقها وقميصها الواسع الذي بهت وترهلات جسدها والتجاعيد التي ملأت  يداها، تغيرت كثيراً أصبحت لا اراها جذابة الإ حينما نخرج تغير قميصها  ووتتعطر وتضع ذلك الكحل الأسود الغائر وأحمر الشفاه الوردي الذي نسيته تماماً وتسدل شعرها الأسود على أكتافها
مرت سنوات وتغيرت فيها الحياة ما الذي جعل ليلى لا تهتم. سوى بالمنزل والطفل ومتطلبات الأسرة وتنسى اهم من ذلك كله هو بأن تهتم بنفسها  وبي كما كانت…
كنت أشم رائحة البخور والعطور من بعد أميال عنها و ملابسها المناسبة التي ترتديها كانت تقتل قلبي وقوامها الممشوق وشعرها المسدول وأظافرها ومنزلها وطريقة وقفتها وصوتها الهادي جميع هذه الأمور تغيرت وإختلف الوضع  ؛
أصبحت  اليوم لا أشم سوى رائحة البصل والثوم والطبخ وحمام الزيت الذي لا يفارق شعرها الإ اذا خرجنا وملابسها  التي لا تبدلها الإ أثناء النوم
تغير الحال وكأنني كنت في حلم جميل جداً واستيقظت منه بعد برهةً من الزمن….

انتهى الكاتبة;  هويدا حسين أحمد

شاهد أيضاً

الفاتح جبرا-(جوازات) وكمان (كلاشات)

هل نحن نعيش داخل (بلد) كبلاد الدنيا؟ أم إننا داخل بلد إستثنائي لا تحكمه أي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

five × 4 =